یرجی من قرّاء شبکة فارس عرب الاخباریة - الاجتماعیة الکرام كتابة تعليقاتهم بطريقة  لا تتضمّن قدحًا وذمًّا ولا تحرّض على العنف الاجتماعي أو السياسي أو المذهبي، أو تمسّ بالطفل أو العائلة او القومیات .وجدیر ذکره إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الشبکة كما و لا تتحمل الشبکة أية أعباء معنويّة أو ماديّة اطلاقًا .

      نعزي الامة الاسلامیة ومستضعفي العالم بما جری في فرنسا من اعتداء صریح وعلني علی اکبر شخصیة في تاریخ الخلق واشرف الانبیاء والمرسلین الرسول الاعظم - ص - حیث افجع القلوب وحرک الضمائر راجین العلي القدیر ان ینصر الحق علی الظالمین.      
bolet_berooz
01:12 -March 2017 29
رمز الخبر: 51426
تأريخ النشر: 20:25 -09 January 2017
printاطبع
sendأرسل لصديق
بغداد / المدى
حياة منشطرة، تتلاقى بين الإخراج والنقد والشعر، وتجتمع في روح شخص واحد، يتميز بروحية حساسة، لكل ما هو معبّر وجميل، قد يطغى الهدوء على ذاته، ولكن هنالك بركان في جوف كل ارض ساكنة، المخرج والشاعر رضا المحمداوي سيفجر عمّا يخفيه بركانه حين يجلس على كرسيّ اعتراف المدى:











1) إذا أردتَ أن تضع عنواناً لحكايتك، فماذا تختار ؟
 - إنها حكايات التفاحات الثلاث المثمرة،الإخراج الدرامي، والنقد الفني والشعري، أمسكتها بكلتا يدي بتوازن صعب لكني لم أحاول أن ألعب بها.
2) هل هناك خطأ كبير ارتكبتَه في مجال عملك؟ 
- ليست أخطاء بمعنى عكس الصواب، لكنه التأني الذي يتحاوز حده المطلوب في إصدار نتاجي الثقافي والشعري، حتى كأن الزمن سبقني وأنا أحاول اللحاق به.
3) هل تتحسّر على الماضي ؟  
- التكوين الثقافي لشخصي، كان في الماضي، لهذا لا أتحسر عليه، نعم كان الماضي صعباً وقاسياً ولكن الفوضى وانتشار الموت في الحياة الراهنه تجعلنا ننظر للماضي نظرة حنين، ذلك ان الواقع ملتبس زمنياً.
4) مَن يسكن قلبكَ في هذه اللحظة ؟
- يسكن قلبي قصيدة مشاكسة، لم أكتبها بعد وامرأة لم تأتِ رغم انتظاري لها وربما لن تأتِ أبداً.
5) هل ندمتَ على أشياء في حياتك ؟
- قليل الندم، وربما أندم على حسن نيتي وطيبتي مع من لايستحق.
6) هل تملك الجرأة على البوح بأسرارك ؟
كتوم جدا، فليس من الحكمة البوح بأسرارك.
7) هل تعتقد أنّ حظّك سيّئ؟
- كثيرا ما خانني الحظ
8)  مستحيل أنساك  لمن تقولها؟
 -إلى معلم الحياة الاول أبي وطيف الحنان الدائم أمي، فمازالا في الذاكرة رغم رحيلهما.
9) هل أنتَ راضٍ عن نفسك؟
-راضٍ إلى حد ما ،لأن طموحي أكبر من هذا الرضا.
10) أول ما يلفت انتباهكَ في الشخص، وآخر ما يلفت انتباهكَ به؟
- طريقة كلامه ومضمون ما يقول يحدد في ما بعد مستوى ثقافته وحضارته الشخصية.
11) عادة تفعلها دائما ولم تتركها حتى الآن؟
- التفاؤل المتجدد، فرغم ما يعكر صفوة اليوم من أحداث، إلا انني مؤمن بالغد رغم ان اليوم يخذلني.
12) إذا منحتَ فرصة لحكم العراق ليوم واحد ما هو القرار الذي ستتّخذه  ؟ 
- تجريد الطبقة الحاكمة من السلطة والنفوذ والمال والقضاء على حيتان الفساد الذين أفسدوا كل شيء.

 -------------------( المصدر :  شبکة فارس عرب الاخباریة الاجتماعیة  ) -------------- 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* كلمة التحقق:
Chaptcha
رجاء اكتب الحروف التي تراها في المكان المحدد
أحدث الأخبار