یرجی من قرّاء شبکة فارس عرب الاخباریة - الاجتماعیة الکرام كتابة تعليقاتهم بطريقة  لا تتضمّن قدحًا وذمًّا ولا تحرّض على العنف الاجتماعي أو السياسي أو المذهبي، أو تمسّ بالطفل أو العائلة او القومیات .وجدیر ذکره إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الشبکة كما و لا تتحمل الشبکة أية أعباء معنويّة أو ماديّة اطلاقًا .

      نعزي الامة الاسلامیة ومستضعفي العالم بما جری في فرنسا من اعتداء صریح وعلني علی اکبر شخصیة في تاریخ الخلق واشرف الانبیاء والمرسلین الرسول الاعظم - ص - حیث افجع القلوب وحرک الضمائر راجین العلي القدیر ان ینصر الحق علی الظالمین.      
bolet_berooz
01:40 -March 2017 25
رمز الخبر: 51407
تأريخ النشر: 15:26 -08 January 2017
printاطبع
sendأرسل لصديق
أشادت النائبة عن التحالف الكرستاني فيان دخيل، الأحد، بجميع الأطراف التي ساهمت بالقضاء على مايسمى "وزير الصحة" في تنظيم "داعش" خلال ضربة جوية "محكمة ودقيقة"، فيما كشفت أن هذا "الإرهابي" اغتصب عشرات المختطفات الايزيديات بينهن طفلة ايزيدية لم تتجاوز الـ 12 عاماً ما أدى لوفاتها.







وقالت دخيل في بيان نقله موقع السومرية نيوز، إنه و"بالتنسيق بين مديرية أسايش كركوك وطيران التحالف الدولي، وبالإستناد الى معلومات دقيقة من بعض المصادر المحلية الخاصة، تم استهداف وزير صحة داعش الارهابي المدعو اسلام ياسين طه العبيدي، والملقب بأبو معاوية خلال تواجده قرب مستشفى الحويجة جنوب غرب كركوك"، مشيدةً بـ "أيادي كافة الأطراف التي ساهمت بالقضاء عليه بضربة جوية محكمة ودقيقة".

 وأضافت دخيل، أن "هذا الارهابي الفاطس إعتدى بنفسه على العشرات من المختطفات الايزيديات، استنادا الى قصص عدد من الناجيات الايزيديات الموثقة لدينا، كما انه لم يتورع عن ممارسة الاغتصاب الوحشي لطفلة ايزيدية لم تتجاوز الـ 12 عاماً ما أدى لوفاتها، فضلا عن أن ثلاث مختطفات أيزيديات تمكنَّ قبل نحو عام من الفرار من منزله بإتجاه قوات البيشمركة، ولكن للأسف انفجر بهن لغم ارضى أدى الى استشهاد المختطفتين كاترينا و حلا، فيما نجت الثالثة وهي لمياء بعد ان اصيبت بأضرار بالغة في وجهها وفقدت إحدى عيناها".

وأكدت، أن "بحوزتنا الكثير من قصص الاعتداءات الجسدية التي مارسها الارهابي الملقب ابو معاوية والتي تعكس هوسه الجنسي الفاضح، الأمر الذي ربما يشير الى مرض نفسي كان يعاني منه في مرحلة ما من حياته الاجتماعية"، مرجحةً أن "مصير اغلب من اعتدى على اعراض واملاك العراقيين عامة والايزيديين خاصة لن يختلف عن مصير الارهابي الفاطس ابو معاوية".

ونقلت وسائل إعلام محلية خبراً مفاده أن "طيران الجيش تمكن من قتل وزير صحة داعش اثناء خروجه من مستشفى الحويجة".

جدير بالذكر أن المدعو "اسلام ياسين طه العبيدي" هو طبيب مقيم أقدم جراحة عامة، من أهالي محافظة نينوى، قد تم تعيينه من قبل تنظيم "داعش" في منصب مدير مستشفى الحويجة العام، ومن ثم تولى منصب ما يسمى بـ"وزير الصحة" في التنظيم.

 -------------------( المصدر :  شبکة فارس عرب الاخباریة الاجتماعیة  ) -------------- 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* كلمة التحقق:
Chaptcha
رجاء اكتب الحروف التي تراها في المكان المحدد
الأكثر قراءة