یرجی من قرّاء شبکة فارس عرب الاخباریة - الاجتماعیة الکرام كتابة تعليقاتهم بطريقة  لا تتضمّن قدحًا وذمًّا ولا تحرّض على العنف الاجتماعي أو السياسي أو المذهبي، أو تمسّ بالطفل أو العائلة او القومیات .وجدیر ذکره إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الشبکة كما و لا تتحمل الشبکة أية أعباء معنويّة أو ماديّة اطلاقًا .

      نعزي الامة الاسلامیة ومستضعفي العالم بما جری في فرنسا من اعتداء صریح وعلني علی اکبر شخصیة في تاریخ الخلق واشرف الانبیاء والمرسلین الرسول الاعظم - ص - حیث افجع القلوب وحرک الضمائر راجین العلي القدیر ان ینصر الحق علی الظالمین.      
bolet_berooz
00:13 -February 2017 23
رمز الخبر: 51277
تأريخ النشر: 00:36 -01 January 2017
printاطبع
sendأرسل لصديق
أكد الناطق باسم انصار الله ورئيس وفدها المفاوض، محمد عبدالسلام، أن نقل المعركة وتوسيعها في جبهات ما وراء الحدود، والرد الصاروخي أمر مشروع لمواجهة عدوان ارتكب كل الموبقات، وانتهك كل الحرمات والمقدسات، مؤكدا النظام السعودي يخوض حربا خاسرة، وهو بمكابرته إنما يرمي بنفسه إلى مهالك خطرة لن ينجو منها، ولن يجد من ينقذه حينها.







جاء ذلك في بيان له ، اليوم السبت ، حصلت قناة العالم على نسخة منه ، وفيما يلي نصه :

عام ميلادي جديد يطل والعالم لا يزال يلهث بالحرب وراء سلام مفقود، وعامان وشعبنا اليمني يتعرض لعدوان غاشم وحصار ظالم، ومنع تنقل المواطنين برا وبحرا وجوا إلا بصعوبة بالغة، وفرض قيود اقتصادية جائرة، في محاولة بائسة ويائسة لإخضاع بلد يأبى إلا أن يكون عزيز الجانب، متمتعا – كباقي دول العالم – بدولة ذات كرامة وسيادة وأمن واستقلال واستقرار.

وبهذه المناسبة نوضح التالي :
1-  شعبنا اليمني في معركة مصيرية فرضت عليه بغيا وعدوانا، وهو ماض فيها مدافعا عن وجوده بإرادة واعية وبصيرة ثاقبة، وأن زمنا كان فيه اليمن بلا قرار ولا سيادة لا عودة إليه.

2 ــ العدوان على اليمن أمريكي نظرا لما حظيت به السعوديةُ من دعم متعدد الأوجه (تسليحا وغطاءً سياسيا، ووقتا ومشاركة في غرفة العمليات) ناهيك أن قرار العدوان أعلن من واشنطن، وأما النشاط الدبلوماسي الأمريكي في الآونة الأخيرة فقد جاء في الوقت الضائع لتسجيل ذلك في المذكرات الشخصية، ونعتقد أنه لولا أمريكا لما تجرأت السعودية على شن العدوان، ولو أن هناك قرارا أمريكيا حازما بوقف العدوان ورفع الحصار لانصاعت المملكة رغما عنها.

3 ــ النظام السعودي يخوض حربا خاسرة، وهو بمكابرته إنما يرمي بنفسه إلى مهالك خطرة لن ينجو منها، ولن يجد من ينقذه حينها.

4ــ يؤمن شعبنا اليمني بأن الشرعية الحقيقية هي شرعية الدفاع عن اليمن في مواجهة عدوان أمريكي سعودي غاشم يسعى لتمزيق البلاد، ونهب ثرواتها بغية الهيمنة على شعب طموح للحرية والكرامة وللسيطرة على جغرافيا سياسية استراتيجية ذات تأريخ وحضارة.

5- المجلس السياسي الأعلى وحكومة الإنقاذ الوطني يمثلان إرادة الشعب اليمني الواحد الموحد، وكلاهما نال ثقة البرلمان، وعلى العالم الحر التعاطي معهما كشرعية دستورية وقانونية تعبر عن إرادة الشعب اليمني شمالا وجنوبا، وهي على الأرض تدافع عن الإنسان والأرض والمؤسسات، وعن الكرامة والسيادة والاستقلال.

6- أثبتت المؤسسات العسكرية الوطنية الجيش والأمن واللجان الشعبية والقوة الصاروخية أنها درع اليمن الحصين، وأنها قادرة على مواصلة المعركة، ومفاجأة العدو بما لم يخطر له على بال.

7-   نقل المعركة وتوسيعها في جبهات ما وراء الحدود، والرد الصاروخي أمر مشروع دينا، ومكفولٌ قانونا، وواجبٌ وطني وإنساني وأخلاقي لمواجهة عدوان ارتكب كل الموبقات، وانتهك كل الحرمات والمقدسات.

8- نقدر عاليا مواقف الدول التي رفضت المشاركة في العدوان، أو نأت بنفسها أن تتورط في دماء اليمنيين، وكذلك الدول التي تقف موقف الداعم للسلام .

9- نؤكد أننا – ورغم كل هذا الصلف والغطرسة والاستكبار – بذلنا وما زلنا جهودا مختلفة من أجل السلام، والوصول لحل عادل ومنصف ومحق.

وفي مختلف الجولات والمفاوضات والمشاورات آخرها اتفاق مسقط الذي رعته سلطنة عمان – قدمنا الكثير من الخطوات التي تثبت أن القيادة اليمنية حريصة كل الحرص على السلام والأمن والاستقرار، وقيام علاقة احترام متبادل حتى مع دول الجوار، ، وبهذا يتحمل العدو كل مايترتب على عرقلته مساعي السلام، واستمراره في العدوان.

10- يمثل العدوان والحصار سقوطا مدويا للأمم المتحدة لخذلانها أولا أطفال اليمن، ولفقدانها الدور الحيادي المفترض في مثل هكذا نزاعات، ونحمل المجتمع الدولي صمته المخزي إزاء ما يتعرض له الشعب اليمني من أوضاع اقتصادية وإنسانية بالغة السوء يظن العدو عبثا أنه من خلالها سيدفع شعبنا للاستسلام.

11- الموقف المناهض للاستكبار العالمي هو ذاته وأكثر رسوخا وثباتا، كون الأحداث والوقائع تؤكد أن العدو الأكبر للأمة العربية والإسلامية كان ولا يزال الولايات المتحدة، من خلال سياساتها التخريبية، وتحريض الدول على بعضها، واستمرار دعمها لكيان الاحتلال الإسرائيلي، وتفريخ جماعات تكفيرية كالقاعدة وداعش وسواهما لتشويه الإسلام وتفتيت شعوب المنطقة.

وما صدر مؤخرا عن زعيم إحدى الدول ذات العضوية في الحلف الأطلسي (في اشارة الى رجب طيب اردوغان) باتهامه واشنطن بدعم داعش يمثل برهانا جديدا على العلاقة الوطيدة بين الجماعات التكفيرية وأمريكا.

12- نحيي صمود شعبنا اليمني وتضحياته الجسام، ونشيد بأبطال الجيش والأمن واللجان الشعبية والقوة الصاروخية، سائلين المولى عزوجل الرحمة للشهداء، والشفاء للجرحى، والنصر والتمكين لشعبنا اليمني العظيم.

 -------------------( المصدر :  شبکة فارس عرب الاخباریة الاجتماعیة  ) -------------- 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* كلمة التحقق:
Chaptcha
رجاء اكتب الحروف التي تراها في المكان المحدد
أحدث الأخبار
الأكثر قراءة